حصرياً حوار مثير مع أ.عبدالله بن نافل ال ذياب مدير مندوبية تعليم البنات برماح سابقاً

img

لا يختلف اثنان على أهمية التعليم كيف لايكون كذلك وأول آية نزلت في القرآن هي اقرأ، فالتعليم هو مقياس لنهضة الأجيال وتقدم الحضارات وبالتعليم تقاس الأمم بمدى تطورها العلمي وبما أنتجته من أجيال تنهض بها وقد سخر الله للتعليم رجالاً حملت على عاتقها الأمانة وبذلت من حياتها الوقت والجهد كلن حسب اختصاصه ….

ضيفنا هو شخصية قيادية قدمت الكثير للتعليم بمحافظة رماح رغم قلة الإمكانيات في ذلك الوقت ضيفنا قيادي محنك سطر النجاح في عدة مجالات تعليمياً و اقتصادياً…
هو الأستاذ عبدالله بن نافل آل ذياب السبيعي
مدير مندوبية تعليم البنات بمحافظة رماح سابقاً .

س١/ متى تم التحاقكم بالعمل في القطاع الحكومي ومتى بدأت العمل في مندوبية تعليم البنات في رماح ؟
ج: التحقت بالدولة عام ( 1392) بوزارة العدل في محكمة رماح بوظيفة ( محضر ) بحوث علمية ثم التحقت بشركة الكهرباء عام( 1395 ) بعد ذلك تعينت في مندوبية تعليم البنات في رماح بتاريخ : ٢-٢-١٤٠٠هـ وقد باشرت العمل كمدير للمندوبية بنفس تاريخ تعييني آنذاك .

س٢/ متى كان افتتاح مندوبية تعليم البنات برماح بمسماها القديم في ذلك الوقت قبل ان يتغير إلى مسماها الحالي مكتب تعليم البنات ؟
ج: افتتحت مندوبية تعليم البنات برماح عام 1393هـ قبل ان يتغير مسماها الحالي الى مكتب التعليم .

س٣/ ماهي الادوار والمهام التي كنت تقوم بها كمدير للمندوبية في ذلك الوقت ؟
ج: بالنسبة للمهام والأدوار التي كنت اقوم بها في ذلك الوقت هو الاشراف على جميع المدارس التابعة للمحافظة رماح والمراكز التابعة لها وتأمين جميع احتياجاتها ومتطلباتها .

س٤/ كم كان عدد المدارس التابعة للمندوبية خلال فترة ادارتكم لها في ذلك الوقت ؟
ج: كان عدد المدارس في تلك الفترة 27 مدرسة بالإضافة إلى ٣ معاهد معلمات ومكتب اشراف تربوي .

س٥/ في السابق لم تكن هناك وسائل اتصال حديثه اضافة الى أن اغلب الطرق بين الهجر والقرى التابعة للمحافظة كانت طرق ترابية كيف كان التواصل مع المدارس التابعة للمندوبية خارج المحافظة ؟
ج: كان تواصلنا مع المدارس التابعة للمندوبية خاصةً في القرى والهجر التي لم يصلها الإسفلت فيه بعض الصعوبة لكونها طرق صحراوية ورملية وغير معبدة كذلك عندما نريد ان نذهب لتلك المدارس كنا نحسب لها حساب قبل السفر بيوم او بيومين حيث ان ذهابنا نرتب له قبل ذلك لأن المسافة بعيدة والطريق صحراوي وتعترض في طريقنا عروق الدهناء والوقت حار جداً وفي بعض الأوقات نذهب في أوقات ذروة الشتاء ولكوني ابن المحافظه عشت فيها وتعلمت في مدارسها وعلى الرغم من التعرض للصعوبات والمشقة وحيث انني اريد الجميل للمحافظة التي انتمي لها ولكوني عشت في احضانها واستنشقت هوائها وترعرت على ترابها الغالي فهناك حقوق يجب أن اؤديها لها .

س٦/ ماهي المراكز الادارية التي يوجد بها مدارس تابعة للمندوبية في ذلك الوقت ؟
ج: هي : محافظة رماح – المزيرع – شويه – العيطلية – العمانية – حفر العتش – الحفنة – هجرة سعد – الغيلانة – وام الشفلح سابقا في بداية افتتاح المندوبية ثم انضمت بعد ذلك للمنطقة الشرقية .

س٧/ بحكم الظروف الصعبة للحياة والمعيشة والتنقلات قديماً ، اذكر موقف صعب مر عليكم خلال فترة ادارتكم بالمندوبية ولازلت تذكر ذلك الموقف حتى الآن ؟
ج: ذهبت انا وأحد زملائي لهجرة العمانية والعيطلية لأفتتاح مدارس بها ولحصر الطالبات الراغبات بالتسجيل وعندما توجهنا من العمانية الى العيطلية وقمنا بالوقوف واردنا ان نصلي صلاة المغرب وعند الانتهاء من الصلاة اردنا ان نواصل طريقنا فإذا بالسيارة قد تعطلت وكان زميلي ( لايسمع ولايتكلم ) واعطيته إشارة بأن يبقى بالسيارة وأنا سوف اذهب للعيطلية مشياً على الأقدام وكان الجو آنذاك باردا جداً وممطر وتبعد العيطلية مايقارب ( 16) كلم وعندما وصلت للعيطلية كانت الساعة( 11) ليلا واتجهت لمنزل الأمير آنذاك فيصل بن ضرمان ابو ثنين وقد قام بإرسال سيارة أخرى لإصلاح سيارتنا وتم اصلاح سيارتنا وقد نمنا عنده في تلك الليله وفد قام بالواجب على اكمل وجه – رحمه الله –

س٨/ انت عملت في مجال يحتم عليك التواصل سواء بطريقة مباشرة أم غير مباشرة مع العنصر النسائي ، هل سبب لك هذا الأمر احراج في طريقة عملك او سبب لك بعض القيود التي اثرت على مسيرة العمل لديكم؟
ج: ولله الحمد فطرتنا وديننا الإسلامي إضافة الى تربية أبائنا رحمهم الله فقد علمونا منذ الصغر الشيمة والتعفف والادب حتى أصبحت غريزه فينا يتوارثها الأجيال جيل بعد جيل فأنني اعتبر الطالبة ابنتي والمعلمة أختي وزميلتي بالعمل نؤدي واجب ونوصل رسالة .

س٩/ قرار ستتخذه في مجال تعليم البنات بالمحافظة لو عاد بك الزمن الى الوراء ؟
ج: بالنسبة للقرار الذي سأتخذه لو عاد الزمن بي الى الوراء اقول أن زملائي الموجودين حاليا فيهم البركه وهم أجدر مني بالقرار الموفق لمصلحة التعليم .

س١٠/ انت من رجال الاعمال كيف ترى المرحلة التي تعيشها المحافطة حالياً بشكل عام والاقتصادي بشكل خاص ؟
ج: ولله الحمد محافظة رماح في تطور وازدهار والكل يلاحظ الفرق بين ومحافظة رماح قبل عشرين عام وحالياً فقد اصبحت مختلفه كليا عن الحاضر فهناك تطور يشاهده الجميع وتحتاج لمزيد من التطور والإزدهار مقارنة بمحافظة المجمعة والزلفي وشقراء وغيرها من المحافظات .

س١١/ برأيك ماهي المشاريع التي تحتاجها المحافظة والمراكز التابعة لها ؟
ج: المحافظة تحتاج الى مشاريع كثيرة ولعلي اذكر منها :
أ- محطة تحلية المياه حيث أن الأهالي يقومون بشراء الماء الصالح للشرب من تحليات خاصة .
ب- تزويد كميات المياه من مشروع ماء الرياض ، حيث ان عدد السكان في المحافظة في تزايد مستمر ويجب مواكبة التطور العمراني.
ج- انشاء نادي رياضي اسوة بباقي المحافظات ويحتوي المواهب الشابة بالمحافظة

د- انشاء منطقة صناعية متكاملة لتشجيع اصحاب المهن الصناعية من اهل المحافظة .
هـ- الحث على اعادة المشاريع المتعثرة مثل طريق شوية وطريق الرمحية ومستشفى رماح ومبنى الدفاع المدني .

٠
س١٢/ ماهي الإدارات او القطاعات الحكومية المهمة التي ينبغي ان يكون لها تواجد بالمحافظة لخدمة ساكنيها ؟
ج: أ- مكتب للضمان الاجتماعي
ب- وحدة مكافحة المخدرات
ج- مكتب لرعاية الشباب
د- مركز صحي حكومي أخر .
هـ- مكتب للعمل
و- فرع نسائي لمصرف الراجحي
ي- مستشفى خاص للأبل اسوة بمستشفى الأحساء وذلك لتواجد مهرجان الملك عبدالعزيز للإبل .

س١٣/ كونك احد رجالات المحافظة وكما ذكرت من المهتمين بشأنها لكن مع ذلك لم تقم بالترشح لأي من المناصب التي تخدم المواطن بالمحافظة كالمجلس البلدي والمجلس المحلي وغيرها ؟
ج: بعد تقاعدي من عملي ترشحت من قبل وزارة الداخلية كعضو للمجلس المحلي في محافظة رماح لمدة (4) سنوات وعملت مع زملائي بالمحافظة لخدمة المحافظة والمراكز التابعة لها وقد قمنا بإعداد عدة قرارات وجولات على المراكز التابعة لمحافظة رماح وتفقد احتياجاتها وذلك بتوجيه من سعادة محافظ رماح أ.فهد المسعود .

في الختام كلمة شكر توجهها او تود اضافتها ؟
ج: اوجه شكري وتقديري لطاقم صحيفة رماح وكذلك اوجه شكري لكافة زملائي السابقين بالمندوبية من مديرة مكتب الاشراف وكذلك قائدات المدارس ومدراء الدوائر الحكومية وكذلك رؤساء المراكز بجميع الهجر والقرى الذي تعاونوا معنا اثناء جولاتنا بين تلك المدارس آنذاك .

الكاتب صحيفة رماح

صحيفة رماح

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “حصرياً حوار مثير مع أ.عبدالله بن نافل ال ذياب مدير مندوبية تعليم البنات برماح سابقاً”

  1. والله ونعم في ابو نافل ، قامه علميه وقامه اخلاقيه وله جميل في رقبة كل عيداني ، سماحة نفسه وطيب اخلاقه وتواضعه ومحبته للناس وباعه الطويل في سلك التعليم وجمايله في المسلمين

    الله يطول بعمره

التعليقات مغلقة

التخطي إلى شريط الأدوات